currenturl

انطلاق فعاليات المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية السبت المقبل

انطلاق فعاليات المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية السبت المقبل
١٣ شوال
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
تنطلق يوم السبت المقبل ولمدة خمسة أيام فعاليات المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بمشاركة أكثر من 2500 مسئول يمثلون أكثر من  160 جهة حكومية وعدد من الجهات الحكومية الإقليمية والمنظمات الدولية، والممثلين الدوليين ذوي العلاقات بالتعاملات الإلكترونية الحكومية، وذلك في قاعة فندق الفورسيزونز بمركز المملكة بمدينة الرياض.
وقد أكد معالي المهندس محمد جميل ملا، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، أن الرعاية الملكية الكريمة للمؤتمر تأتي امتدادًا لما تحظى به تقنية المعلومات والتعاملات الإلكترونية من دعم وتوجيه للرقي بأداء التعاملات الحكومية والتحول نحو التقنية لدعم مسيرة التنمية والتطور التي تشهدها المملكة في ظل القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني.
وأوضح معاليه أن المؤتمر يهدف إلى دعم تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية، وإبراز جهودِ العديد من الجهات الحكومية التي أطلقتْ في الفترة الماضية خدماتها الإلكترونية، إلى جانب إيجاد بيئةِ تعاونٍ لدعم الشراكة الفعلية بين القطاعين العام والخاص، وتبادلِ الخبرات والمعرفة التقنية في هذا المجال، ونقلها إلى المملكة منْ خلال فعاليات إلكترونية حكومية تركز على الوعي باستخدام التعاملات الإلكترونية الحكومية، وتعريف المواطن والمُقيم وقطاع الأعمال بالخدمات التي تُقدمها الجهات الحكومية، وأثرُها في تسهيل إنجاز المعاملات اليومية التي يحتاج إليها كل فرد.
ويسعى المؤتمر الذي تنظمه وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ممثلة ببرنامج التعاملات الالكترونية الحكومية "يسِّـر" وبمشاركة من هيئة الاتصالات و وزارة المالية، إلى تقديم تصور للواقع الحالي للتعاملات الإلكترونية الحكومية في المملكة، وحثّ الجهات المشاركة على التفاعل مع التوجه المسقبلي للمملكة، وهو التوجه نحو التعاملات الإلكترونية.
ومن جانبه أوضح المهندس علي بن صالح آل صمع مدير برنامج "يسّر" أن المؤتمر يتيح الفرصة للجهات الحكومية والخاصة للتعرف على خلاصة تجارب تحوًّل عددٍ كبير من الجهات الحكومية نحو التعاملات الإلكترونية مبرزًا الجهود والإنجازات المتقدمة والمشاريع الرائدة في مجال التعاملات الإلكترونية الحكومية في المملكة، ومسهمًا بذلك في التقريب بين هذه الجهات للتعرف على البيئة الواقعية للتعاملات الإلكترونية من خلال استعراض التجارب والعوائق واقتراح الحلول.
يذكر في هذا الصدد أن العديد من الجهات الحكومية نجحت في تحويل تعاملاتها الورقية إلى إلكترونية، حيث تعرض البوابة الوطنية للتعاملات الإلكترونية الحكومية  "سعودي" (1000) خدمة إلكترونية تقدمها (126) جهة حكومية.
وأضاف آل صمع أنه سيُعقد خلال المؤتمر ثمان جلساتٍ رئيسية تستمر على مدار يومين، تشمل جلسات على المستوى الوزاري الخليجي والمحلي، وتتمحور مواضيعها حول استعراض التجارب والاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال، كما يسبق الجلسات (12) ورشة عمل متخصصة تتناول مواضيع هامة منها؛ سرية مشاريع تقنيات المعلومات والاتصالات، والبنية التحتية العامة، وكذلك تقنية المعلومات والاتصالات والتخطيط الاستراتيجي، ومسار الخدمات الإلكترونية، إضافةً إلى طرقٍ عملية لإدارة الأعمال، وإدارة المشاريع.
وأضاف آل صمع أن المؤتمر يشتمل على برنامج لورش العمل يبدأ يوم السبت المقبل ويتضمن 12 ورشة عمل تدريبية تستهدف تغطية موضوعات النظام الأمني للاتصالات وتقنية المعلومات، والبنية التحتية للمفاتيح العامة، والتخطيط الإستراتيجي لنظام الاتصالات وتقنية المعلومات، والتخطيط الإستراتيجي للتغيير الإلكتروني، وإدارة عمليات الأعمال، وتجارب ناجحة للتعاملات الإلكترونية الحكومية، ونظام "يسّر" لإدارة المشاريع، مبينًا أن خمس قنوات ستبث ورش العمل التي تسبق المؤتمر بثًّا حيًّا يومي السبت والأحد 25و26 سبتمبر.
وسيثري المؤتمر وجود شخصيات كبيرة من المتحدثين والقائمين على ورش العمل أمثال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل ملا، ووزير العمل المهندس عادل فقيه، والدكتور عبدالرحمن الجعفري محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.
وأشار آل صمع إلى أنه سيصاحب المؤتمر معرض تقني يحتوي على (135) منصة موزعة ما بين القطاعين العام والخاص، حيث خُصصتْ (70) منصة للجهات الحكومية و(65) منصة للقطاع الخاص، مبينا أن المعرض يضم أربعة أقسام أساسية حيثُ تم خُصص جزءٍ كبير للقطاع الحكومي، وآخر للجهات المُتوجَّة بجائزة الإنجاز للتعاملات الإلكترونية الحكومية، أما الجزء الثالث من المعرض فهو لشركات الحلول الإلكترونية المشاركة في الفعاليات، فيما تأتي الشركات التقنية الخاصة المحلية في جزءٍ رابع خاص بعروضها.
ويسعى المؤتمر إلى صياغة توصيات تعزز التوجه نحو تطبيق كامل للتعاملات الإلكترونية في المملكة حتى يستفيد المواطنون والمقيمون من الإمكانات التقنية الحديثة للجهات الحكومية؛ مما يسهل إنهاء الإجراءات والمعاملات في وقت قياسي، وينعكس بالإيجاب على جوانب اقتصادية أخرى.
Complementary Content
${loading}