currenturl

آل الشيخ في افتتاح ندوة الحج الكبرى: سلامة الحجيج واجبة على كل مسلم

آل الشيخ في افتتاح ندوة الحج الكبرى: سلامة الحجيج واجبة على كل مسلم
٦ ذو الحجة
مكة المكرمة - الإعلام الإلكتروني:
افتتح وزير الحج الدكتور فؤاد بن عبدالسلام الفارسي أمس ندوة الحج الكبرى لهذا العام التي تنظمها وزارة الحج تحت عنوان"السلامة في الحج"، وذلك في قاعة ماربيا للاحتفالات، وتستمر لمدة ثلاثة أيام بمشاركة نخبة من أصحاب الفضيلة العلماء والمفكرين والأدباء.
وبدأت الجلسة الافتتاحية للندوة بتلاوة آيات من القران الكريم عقب ذلك القى أمين عام الندوة المستشار في وزارة الحج الدكتور هشام بن عبدالله العباس كلمة رحب فيها بمفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ وضيوف الندوة من علماء ومفكرين.
وأكد أمين عام الندوة المستشار في وزارة الحج الدكتور هشام بن عبدالله العباس في كلمته في الجلسة الافتتاحية حسبما نقلت صحيفة "الرياض" أن توجيهات ولاة الأمر تؤكد دومًا على سلامة الحجيج منذ وصولهم حتى مغادرتهم الى أوطانهم سالمين غانمين، وأبان أن الندوة تناقش عددًا من المحاور التي تعمل على سلامة الحجيج ومنها: توعية الحجاج بالمحافظة على أنفسهم وعلى سلامة بيئتهم، ويتم توضيح مفهوم التعاون على البر والتقوى، كما تبرز الندوة دور المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين في تحقيق سلامة الحجيج.
ثم ألقى وزير الحج كلمة أكد فيها أن خدمة ضيوف الرحمن تقدم وفق خطط وبرامج مدروسة تسهم فيها العديد من الجهات الحكومية كل فيما يخصه بما يشكل في مجموعة خطة إستراتيجية يتم العمل والتنسيق بموجبها من خلال لجنة الحج العليا والتي ينبثق عنها لجنة الحج المركزية ولجنة الحج بالمدينة المنورة.
وعقب ذلك بدأت جلسات أعمال الندوة بمحاضرة لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ مفتي عام المملكة بعنوان "السلامة في الحج" أوضح فيها أن السلامة في الحج تنطلق من مبدأ التعاون على البر والتقوى، وأن النبي صلي الله عليه وسلم نهى عن حمل السلاح في الحرم؛ وذلك لأمن الحجيج وسلامتهم، كما أن الإسلام اعتنى بسلامة الأبدان والأموال والأفكار، فالرسول صلى الله عليه وسلم خير قدوة لنا في ذلك، وقد علمنا تحقيق السلامة في الحج، وذلك من خلال حجة الوداع التي ركزت على سلامة الأموال والأعراض والدماء، وأكد سماحته أن سلامة الحجيج واجبة على كل مسلم، فيجب أن يسعى إليها ويقوم على خدمتهم وسلامتهم وأمنهم، مشددًا على تجنب الازدحام والتزاحم انطلاقا من مبدأ التعاون على البر والتقوى وتحقيق مفهوم السلامة في الحج، ومؤكدًا أن الله سبحانه وتعالى توعد من همّ بالحرم بسيئة أن ينزل به العقوبة عاجلاً أم أجلا.
وبين سماحته أن من السلامة في الحج ما أقرته حكومة خادم الحرمين الشريفين من أداء مناسك الحج كل خمس سنوات، والحصول على تصريح عند أداء الحج، مشددًا على عدم مخالفة أنظمة الدولة وتعليماتها في الحج، وأوضح سماحته أن الحج يعد مؤتمرًا للتعاون على البر والتقوى فيجب البعد عن الأفكار السيئة وعن الرفث والفسوق والجدال، وأشار إلى أن من السلامة في الحج عدم التستر على المجرمين والمفسدين والمخالفين لأنظمة الحج.
Complementary Content
${loading}