currenturl

مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز في تبوك يبدأ التشغيل الدولي بـ"نسما" من القاهرة

مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز في تبوك يبدأ التشغيل الدولي بـ"نسما" من القاهرة
٢٣ رجب

    تبوك - الإعلام الإلكتروني 

في خطوة جديدة للهيئة العامة للطيران المدني في البدء بتشغيل مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك كمطار إقليمي/ دولي يصل إلى المطارات الدولية بالدول المجاورة، استقبل المطار أمس أول رحلة دولية قادمة من مطار القاهرة الدولي وعلى متنها نحو 100 راكب، حيث تم إنهاء إجراءات سفرهم بيسر وسهولة بعد أن أكملت الهيئة العامة للطيران المدني التجهيزات والاستعدادات اللازمة لمتطلبات التشغيل الدولي من وإلى المطار؛ إذ يستقبل الرحلات الدولية عبر شركات الطيران العربية.
 كما استقبل المطار رحلة أخرى قادمة من القاهرة كثاني رحلة دولية تصل إليه وغادرت الرحلتان المطار وعلى متنيهما عدد كبير من المسافرين إلى مطار القاهرة الدولي.
 وسمحت الهيئة العامة للطيران المدني بالتشغيل الدولي من وإلى المطار لثلاث شركات طيران بالعمل وفق جدول محدد .
       من جانبه، قال المتحدث الرسمي للهيئة العامة للطيران المدني خالد بن عبدالله الخيبري: إن مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك وبالتعاون مع الأجهزة الحكومية العاملة بالمطار أنهى الاستعدادات الخاصة بالتشغيل الدولي بعد تجهيز صالة القدوم الدولية بالمطار بالمتطلبات التشغيلية, ليصبح خامس مطار داخلي يستقبل الرحلات الدولية بعد مطار أبها الإقليمي الذي استقبل الأسبوع الماضي أول رحلة دولية قادمة من القاهرة ويعمل بالمطار حاليا أربع شركات طيران تعمل بوجهات دولية ومطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز بينبع الذي بدأ التشغيل الدولي فيه قبل عامين، وكذلك مطار القصيم ومطار الطائف الذي دشن أولى رحلاته الدولية منذ أسبوعين باستقبال ثلاث شركات طيران تعمل بوجهات دولية من الدول المجاورة .
       وأضاف أن مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك بصالاته ومبانيه ومرافقه الجديدة والذي تم نقل الحركة الجوية إليه من المباني القديمة منذ ثلاثة أشهر روعي عند تصميمه أن يستوعب الرحلات الداخلية والدولية القادمة من المطارات الدولية للدول المجاورة بطاقة استيعابية تصل إلى 1500 مسافر في الساعة وبلغت تكاليفه ما يقارب الـ 242 مليون ريال.
       وأوضح خالد الخيبري أن مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك يعد واحدًا من مطارات الجيل الجديد الذي تنفذه الهيئة العامة للطيران المدني وفق برامج الإنشاء والتحديث لمنظومة مطارات المملكة الداخلية ، إذ يحتوي على مبنى لصالة السفر على مساحة تصل إلى أكثر من 16 ألف متر مربع كما يحتوي على جسرين كهربائيين متحركين لنقل الركاب من الصالات إلى الطائرة مباشرة وخمسة سلالم كهربائية وثمانية مصاعد زجاجية, وتنفيذ ساحة وقوف طائرات جديدة في الجزء الغربي المطل على منطقة السفر تم تصميمها لتستوعب طائرات من الحجم الكبير ومن الأحجام المتوسطة،  كما تم أيضاً تنفيذ ساحة أخرى لوقوف الطائرات أمام صالة كبار الزوار تستوعب طائرات كبيرة من نوع جامبو وإيرباص.

Complementary Content
${loading}