currenturl

ضيوف الرحمن تقضي يوم التروية بمنى .. استعداداً للوقفة الكبرى غداً

ضيوف الرحمن تقضي يوم التروية بمنى .. استعداداً للوقفة الكبرى غداً
٨ ذو الحجة
تبدأ قوافل حجاج بيت الله الحرام مع إشراقة فجر هذا اليوم الأربعاء الثامن من شهر ذي الحجة الصعود إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية اقتداء بسنة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - وسط تكامل الخدمات والإمكانات التي أعدتها مختلف الجهات والقطاعات الحكومية المعنية بشؤون الحج والحجاج وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وزير الداخلية ورئيس لجنة الحج العليا - حفظهم الله - وبمتابعة دائبة من سمو نائب وزير الداخلية وسمو أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز وسمو مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، الرامية إلى تسخير جل الإمكانات والخدمات أمام وفود الرحمن ليتمكنوا من أداء مناسكهم وشعائرهم بكل يسر وسهولة وفي جو مفعم بالأمن والإيمان.
وقد أعدت كما أوردت صحيفة "الجزيرة" قيادة أمن الحج بمختلف مهامها خططها المتكاملة لتسهيل عملية تصعيد الحجاج إلى مشعر منى في رحلتهم الأولى لإتمام الركن الخامس من أركان الإسلام، وقد تركزت كل الخطط على توفير مظلة الأمن والأمان وتحقيق السلامة لحجاج بيت لله الحرام وتسهيل عملية اليسر على جميع الطرق التي يسلكها الحجاج من مكة المكرمة إلى منى إضافة إلى تنظيم عملية حركة المشاة لمشعر منى.
وجندت قيادة قوات أمن الحج جميع الطاقات الآلية والبشرية من رجال الأمن لتنفيذ خطة تصعيد الحجاج لمشعر منى بمتابعة مستمرة وشخصية من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ين عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية وسمو نائب مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وبإشراف ميداني من مدير الأمن العام الفريق سعيد القحطاني لتيسير وتسهيل عملية التصعيد أمام قوافل الحجيج وتوفير الأمن والسلامة لهم بعد عون الله وتوفيقه.
وركزت الخطة على منع دخول السيارات الصغيرة إلى المشاعر المقدسة وإتاحة الفرصة لسيارات النقل الكبيرة التابعة للنقابة العامة للسيارات وشركات النقل المخصصة لنقل حجاج بيت الله الحرام من وإلى المشاعر المقدسة.
وستسهم المشروعات الحيوية والعملاقة التي نفذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز هذا العام بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة في انسيابية الحركة المرورية وتسهيل عمليات التصعيد إلى منى وثم إلى عرفات ومنها إلى مزدلفة فمنى وكذلك تنقلاتهم بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.
وتعد هذه المشروعات دلالة واضحة لما توليه القيادة الرشيدة من عناية واهتمام بوفود بيت الله الحرام وحرصها (أيدها الله) على تحقيق كل ما من شأنه توفير الأمن والطمأنينة للحجاج ليتفرغوا لأداء مناسك الحج وينعموا بالخدمات التي وفرتها الدولة في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة. كما وضعت قوات أمن الحج خطة سير خاصة للتصعيد إلى منى اعتمدت على نشر أفراد قواتها بالشوارع والطرقات المؤدية إلى مشعر منى لتنظيم حركة السير وإفساح المجال أمام حافلات نقل لحجاج بيت لله الحرام ووضعت فرق المرور مسارات خاصة وميسرة للحافلات تسلكها مباشرة صوب مشعر منى لإيصال الحجاج في أسرع وقت. في حين انتشر رجال الأمن بشكل مكثف على مسطح مشعر منى تساندهم دوريات أمنية تركز مهامها على توفير مظلة الأمن والأمان وتحقيق السلامة واليسر على جميع الطرق التي يسلكها حجاج بيت الله الحرام إضافة إلى تنظيم عملية حركة المشاة.
وخصصت وزارة الصحة عددا من سيارات الإسعاف الصغيرة المجهزة بأحدث المعدات الطبية الحديثة للتنفس الصناعي وأجهزة الإنعاش القلبي الرئوي على الطرق التي يسلكها الحجاج في طريقهم إلى مشعر منى وذلك لتقديم الخدمات الإسعافية الطارئة الفورية لهم يساندها سيارات إسعاف كبيرة علاوة على اكتمال استعدادات المستشفيات والمراكز الصحية في منى لاستقبال المراجعين وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم.
ونشرت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد مواقع عديدة لإرشاد ضيوف الرحمن وتبصيرهم بأمور دينهم والإجابة عن استفساراتهم إضافة إلى توزيع عشرات الآلاف من الكتيبات والنشرات والمطويات التوعوية بلغات عديدة فضلا عن تنظيم العديد من المحاضرات والندوات التوعوية التي يلقيها عدد من العلماء وطلبة العلم المختصين فيما وضعت مكبرات صوت يبث من خلالها مواد توعوية وإرشادية لضيوف الرحمن.
وقامت أمانة العاصمة المقدسة بنشر المعدات والآليات الخاصة بالنظافة وتوفير أعداد هائلة من عمال النظافة وتوزيعهم في الأماكن التي يقطنها الحجاج في مشعر منى وذلك للقيام بعمليات التنظيف ورفع المخلفات أولاً بأول لتوفير البيئة الصحية النظيفة المناسبة لضيوف الرحمن وتوزيع المباسط والترخيص للبرادات بالمشاعر المقدسة من قبل لجنة المباسط وتم التركيز على نشاط بيع الوجبات الجاهزة لتتماشى مع التعليمات الخاصة بمنع استخدام الغاز في
المشاعر المقدسة.
Complementary Content
${loading}