currenturl

مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية توقع أربع اتفاقيات على هامش منتدى التقنيات المتطورة

مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية توقع أربع اتفاقيات على هامش منتدى التقنيات المتطورة
٢ جمادى الأولى
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
وقعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية مذكرتي تفاهم مع كل من مجلس البحث العلمي والتقني في تركيا وجمعية فرانهوفر الألمانية تستهدفان تحقيق التعاون بين المدينة والجهتين العلميتين، وذلك على هامش منتدى التقنيات المتطورة 2009 الذي افتتحه صباح أمس سمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات.
وتهدف مذكرتا التفاهم التي وقعتهما المدينة مع الجانبين التركي والألماني حسبما أفادت صحيفة "الرياض" إلى التعاون المستقبلي وتبادل الخبرات العلمية والكفاءات البشرية لإعداد بحوث وتقديم برامج تدريبية وخدمات استشارية مشتركة، وتبادل المعلومات العلمية والتقنية، إضافة إلى تنظيم المؤتمرات الثنائية التي تهم البلدين، وإعداد دراسات مشتركة فيما يتعلق بتطوير العمليات والإجراءات التقنية الملائمة والقيام بأوجه تعاون تقني أخرى يتفق عليها الطرفان.
كما وقعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أمس اتفاقية لإنشاء مركز تميز مشترك لتقنيات الوسائط المتعددة مشترك بينها وبين كل من شركة إنديكس القابضة وهي شركة يابانية رائدة في مجال الوسائط المتعددة والمحتوى الرقمي، وشركة إنديكس الشرق الأوسط، بهدف التعاون في إنشاء وتطوير تقنيات تدعم صناعة الوسائط المتعددة والمحتوى الرقمي المتقدم.
وذكر سمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث، والذي قام بتوقيع هذه الاتفاقية من جانب المدينة بأن هذا المشروع يعتبر أحد مشاريع مبادرة الملك عبدالله للمحتوى الرقمي والسياسة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، مؤكداً بأن الاتفاقية تشتمل على تدريب كوادر وطنية سعودية لمدد تتراوح بين ثلاثة أشهر وسنتين على ممارسة العمل الاحترافي في مجالات الوسائط المتعددة، وستكون هذه البرامج التدريبية الأكاديمية والعملية الأولى من نوعها في المملكة، مشيرا إلى أن الهدف من هذا المشروع هو إنتاج ونشر النتاج الفكري لأبناء المملكة في مجالات صناعة الوسائط المتعددة على نطاق عالمي، وأن مشاريع الاتفاقية سوف تعلن في حينها عندما يتم الانتهاء من فترة الاعداد والتجهيز الأولية لتنفيذ هذه الاتفاقية.
كما تم التوقيع على اتفاقية تعاون مع شركة إنتل العالمية لإنشاء مركز التميز لتطبيقات تصنيع تقنية النانو (سينا)، وذلك طبقا لأعلى وأحدث المواصفات العالمية. ويعنى المركز المزمع افتتاحه في أكتوبر 2010، بإجراء أبحاث متقدمة فى تطبيقات تقنية النانو مع التركيز على أبحاث تصنيع المجسات المبنية بتقنية النانو وشبكاتها MEMS، وتصنيع ودراسة النوابط المبنية بتقنية النانو، فضلاً عن تخليق وترسيب مواد النانو واستخداماتها.
Complementary Content
${loading}