currenturl

المشاركون في المنتدى الخليجي ال 16 للحكومة والخدمات الإلكترونية يوصون بالقضاء على الأمية الحاسوبية ونشر الثقافة المعلوماتية

المشاركون في المنتدى الخليجي ال 16 للحكومة والخدمات الإلكترونية يوصون بالقضاء على الأمية الحاسوبية ونشر الثقافة المعلوماتية
١٣ جمادى الآخرة
دبي - الإعلام الإلكتروني:
أوصى المشاركون في المنتدى ال 16 للحكومة والخدمات الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي بضرورة العمل على تفهم المكونات المختلفة لمنظومة الحكومة الإلكترونية والتعرف على متطلبات كل مكون منها بهدف تفعيل الإيجابيات والحد من السلبيات في إطار التحول إلى نمط الحكومة الإلكترونية.
كما أوصى المؤتمر الذي شارك فيه ممثلون عن القطاع الخاص والعام في المملكة والذي اختتمت فعالياته أمس الأربعاء حسبما ذكرت صحيفة "الرياض" بعدم استيراد القوالب الجاهزة للحكومة الإلكترونية وتطبيقها في مجتمعاتنا العربية بشكل مباشر، بل يجب إجراء الدراسات المناسبة والتي تجعل منظومة الحكومة الإلكترونية متوافقة مع كل مجتمع على حدة؛ بسبب الاختلاف في الظروف والعوامل التي تشكل كل مكون من مكونات الحكومة الإلكترونية، والقضاء على مشكلة الأمية الحاسوبية ونشر الثقافة المعلوماتية في الوطن العربي، وذلك قبل تطبيق مفهوم الحكومة الإلكترونية، والقيام بدراسة السلبيات التي قد تنشأ نتيجة تطبيق الحكومة الإلكترونية مثل مشكلة البطالة والخصوصية، ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها مسبقًا، وكذلك تحقيق الأمن المعلوماتي، وتفعيل دور القطاع الخاص في عملية التحول إلى نمط الحكومة الإلكترونية لتخفيف العبء عن كاهل الحكومات، و كذلك توفير العمالة المدربة في مجال المعلوماتية، ورفع مستوى قدرة الجمهور إلى التعامل مع هذه التقنيات الجديدة، وتشكيل ورش عمل مكونة من جميع إدارات الحاسب الآلي والاتصالات في القطاعات الحكومية، وذلك لتحليل البنية التحتية الحالية والمطلوبة لكل القطاعات الحكومية مع إيجاد بنية موحدة لها، وتوحيد قواعد البيانات والبرامج والتطبيقات المشتركة والمتشابهة بين القطاعات الحكومية من خلال ورش العمل المشتركة، وتوفير كادر فني خاص بالاتصالات وتقنية المعلومات، وتوفير الدعم المالي المناسب لتغطية كافة التكاليف التقنية والبرمجية في القطاعات الحكومية، وتوحيد الجهود والإخلاص في العمل والتنسيق لتحقيق الأهداف المرجوة من الجميع.
Complementary Content
${loading}