currenturl

وزير الاتصالات يفتتح المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية والمعرض المصاحب له

وزير الاتصالات يفتتح المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية والمعرض المصاحب له
١٨ شوال
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- افتتح معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل بن أحمد ملا مساء أمس المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية والمعرض المصاحب له والذي يقام تحت عنوان "تعاون مثمر لنجاح يثمر" وذلك في فندق الفورسيزون بمدينة الرياض.
وفي بداية حفل الافتتاح ألقى معالي محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، ورئيس اللجنة التوجيهية لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية، ورئيس اللجنة الإشرافية للمؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية الدكتور عبدالرحمن بن أحمد الجعفري كلمة أكد فيها أن هذا المؤتمر يأتي مشاركة في التحديث والتطوير لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في خدمة المواطن وتعزيز مكانة الوطن مؤكدا على أن التعاملات الإلكترونية الحكومية وسيلة من وسائل جعل حياة سكان هذا الوطن أيسر وأفضل، مرجعا ذلك إلى أنها توفر الوقت والمال على المواطنين والمقيمين متسببة في زيادة إنتاجيته ورضاه.
وأكد معاليه أن هدف المؤتمر هو حث الخطى إلى المزيد من تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية، وإبراز جهود الجهات المختلفة في هذا الاتجاه، وتأصيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية، ونقل المعرفة التقنية والتجارب العالمية المتميزة للمملكة، ورفع الوعي فيما يتعلق بالتعاملات الإلكترونية، مبينا أن المؤتمر يشارك فيه (50) متحدثا من القيادات الحكومية والخبراء المحليين والدوليين في عشر جلسات، إضافة إلى معرض مصاحب يضم 95 جناحا لجهات حكومية وأهلية تعرض فيه خدماتها ومشاريعها الإلكترونية وتنفيذ تلك المشاريع.
وأعلن معاليه إطلاق جائزة الإنجاز للتعاملات الإلكترونية الحكومية في هذا المؤتمر والتي تحظى برعاية خادم الحرمين الشريفين.
وأوضح معاليه أن المملكة قطعت شوطا كبيرًا في هذه المسيرة التنموية حيث وُضع الإطار التشريعي والتنظيمي، ورُسمت الإستراتيجية الوطنية للتحول، وأعدت الخطة الخمسية الأولى للتنفيذ، وتأسس برنامج "يسّر" من أجل التنسيق وتحفيز الجهات الحكومية ودعمها و مساندتها في مسيرتها نحو التحول، ونُفذت مشاريع البنية التحتية المشتركة، مثل الشبكة الحكومية الآمنة وقناة التكامل الحكومية، ومركز بيانات التعاملات الإلكترونية، والبوابة الوطنية، ومركز التصديق الرقمي كما وُضعت المواصفات والمعايير الفنية الموحدة، ومبادرة التدريب لبناء القدرات والمهارات، مفيدًا أن النتيجة تمثلت في أن لدينا الآن (126) جهة حكومية تنفذ وتقدم حوالي ألف (1000) خدمة إلكترونية، إضافة إلى بدء عدد كبير من الجهات الحكومية الأخرى رحلتهم نحو التحول إلى التعاملات الإلكترونية بجدية واهتمام مما يعني المزيد من الخدمات الإلكترونية.
عقب ذلك ألقى الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة موبايلي الشريك الإستراتيجي والتقني للمؤتمر المهندس عبدالعزيز التمامي كلمة أكد فيها أن المشاركة في هذا المؤتمر تمثل جزءا من المشاركة في خدمة المجتمع والتوعية بأهمية التعاملات الإلكترونية، والعمل على تسهيل وتيسير خدمة المواطن والمجتمع، والعمل على تذليل الصعوبات في هذا المجال، والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في هذا الجانب.
Complementary Content
${loading}