currenturl

النائب الثاني: المملكة من أفضل الدول أمنًا واقتصادًا وسيولة رغم استهدافها

النائب الثاني: المملكة من أفضل الدول أمنًا واقتصادًا وسيولة رغم استهدافها
٥ رجب
جدة - الإعلام الإلكتروني:
أكد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أن عزم رجال المملكة المخلصين مكنهم من دفع الاستهداف الذي تواجهه البلاد في دينها واستقرارها الأمني والسياسي والاقتصادي.
وعد سموه حسبما ذكرت صحيفة "الجزيرة" في كلمة ألقاها خلال تشريفه حفل عشاء أقامه أمس صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة في قصره بجدة، تكريمًا لسموه، أن المملكة من أفضل الدول أمنًا واستقرارًا واقتصادًا وسيولة والحقائق تتكلم وتؤكد ذلك. وأضاف سموه أن المملكة تتعامل مع جميع دول العالم في المعلومات، وأن اليوم سوف يكون أفضل من أمس وغدًا أفضل من اليوم.
ونوه سموه بما وصل هذا البلد إليه من فضل الله ثم فضل قيادتنا الرشيدة من الملك عبدالعزيز ثم الملك سعود ثم الملك فيصل ثم الملك فهد إلى الملك عبدالله الآن وأخيه وعضده الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذين حافظوا على هذه الأمانة وحولهم مواطنون مخلصون، مؤكداً سموه أنه ليس لأحد في الحاضر ولا في مستقبل فضل على هذه البلاد.
ونوه سموه أيضا بالتطور الذي تشهده المملكة خاصة في مجالات العلوم والتقنية، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يحض عليه ديننا وتطمح إليه نفوسنا، وهذا ما هو متحقق، أما الفكر والثقافة فلكل شأنه ولكل ثقافته وتراثه ولكل أعرافه، ونحن لا نرتضي إلا بما نحن عليه من الترابط الاجتماعي وليس وفق العلوم والتقنية والتقدم في الاقتصاد والزراعة والصناعة والطب وفي كل مجالات العلوم، لا نطمح إلا بأفضل المراتب، ولم يتم إنشاء الجامعات في المملكة إلا لأجل ذلك والحمد لله نعيش الكثير على أرض الواقع.
Complementary Content
${loading}