currenturl

السعودية تدين الانتهاكات الإسرائيلية وتطالب «اليونيسكو» بالتدخل لحماية المعالم الإسلامية

السعودية تدين الانتهاكات الإسرائيلية وتطالب «اليونيسكو» بالتدخل لحماية المعالم الإسلامية
٢٦ رجب
جدة - واس
دان مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله – في الجلسة التي عقدها أمس في قصر السلام في جدة، اعتداء سلطات الاحتلال الإسرائيلي على قصور الخلافة الأموية الإسلامية جنوبي المسجد الأقصى المبارك والحفريات التي تجريها في القدس في انتهاك صارخ للقانون الدولي بهدف طمس وتدمير المعالم الإسلامية، داعياً منظمة "اليونسكو" وأجهزة الأمم المتحدة المعنية إلى وقف تلك الاعتداءات.
 وكان المجلس قد استعرض في مستهل جلسته مجمل التطورات الإقليمية والدولية وتداعياتها، وبخاصة ما تشهده بعض الدول العربية من أحداث مؤسفة صاحبتها أعمال عنف خطيرة، مجدداً مواقف المملكة الثابتة في دعم السلم والأمن الدوليين وحرصها على حقن الدماء العربية ومعالجة تلك الأحداث بما يكفل أمن واستقرار البلدان العربية الشقيقة.
وأوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة، أن المجلس تطرق إلى ما شهدته المملكة من نشاطات اقتصادية وثقافية وشبابية خلال الأسبوع، وما يوليه خادم الحرمين الشريفين من اهتمام بالغ بمشروعات البناء والتنمية الشاملة ومن ذلك ما وجه به من ربط شبكة الشركة السعودية للخطوط الحديدية " سار " في رأس الزور بمدينة الدمام مروراً بمدينة الجبيل الصناعية حيث سيكون لهذا المشروع الحيوي بالغ الأثر على حركة النقل في المملكة وربط أرجاء البلاد الواسعة وموانئها بشبكة حديثة من القطارات تخدم وتعزز دور شركة "سار" في دعم الاقتصاد الوطني.
كما أبدى المجلس تقديره للملك المفدى على رعايته ودعمه الدائمين للمناسبات الشبابية والرياضية وإقامة المنشآت والمرافق التي تيسر للشباب أداء نشاطاتهم وتمضية أوقات فراغهم فيما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالنفع والفائدة، منوهاً بتوجيهه - أيده الله - تحقيق رغبة الشباب بتغيير مكان المشروع الكبير لإقامة مدينة رياضية جديدة في محافظة جدة إلى منطقة داخل المدينة والبدء فوراً في توسعة استاد الأمير عبدالله الفيصل.
  وأضاف معالي وزير الثقافة والإعلام، أن المجلس نوه بإقامة مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز السنوية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية لدول جنوب شرق ووسط آسيا في العاصمة الإندونيسية جاكرتا لما لهذه المسابقة من أهداف سامية ينعكس أثرها على الجيل الجديد من أبناء المسلمين.
كما أكد المجلس على النقلة النوعية لتقنية المعلومات في وزارة التربية والتعليم بالنسبة لنتائج الامتحانات من خلال برنامج " نور " للمرحلتين المتوسطة والثانوية وتمنى التوفيق لأبنائنا وبناتنا الطلبة والطالبات.
وأردف معاليه أن المجلس وبالتزامن مع بدء موسم الإجازة الصيفية وما صاحبه من استعدادات ومهرجانات أعلنتها الهيئة العامة للسياحة والآثار في مناطق المملكة جميعها، حث الهيئة والجهات الحكومية والقطاع الخاص على بذل مزيد من الجهود لتهيئة المواقع والخدمات السياحية في مناطق المملكة لخدمة المواطنين الذين يتزايد إقبالهم على قضاء إجازاتهم داخل بلادهم، لما ينتج عن ذلك من تعريف للمواطنين بما تزخر به المملكة من مقومات سياحية، وما تنعم به من أمان ونهضة، إضافة إلى ما ينتج عن نمو الحركة السياحية من فوائد اقتصادية وتوفير المزيد من فرص العمل للمواطنين في المناطق.
وأفاد معالي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن المجلس واصل - إثر ذلك - مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية :
أولاً :
بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ورئيس اللجنة الوزارية للتنظيم الإداري، في شأن تنظيم وزارة الشؤون الاجتماعية، أقر مجلس الوزراء عدداً من الإجراءات في هذا الصدد من أهمها ما يلي :
أولاً: الموافقة على التنظيم الإداري لوزارة الشؤون الاجتماعية على النحو الوارد في القرار.
ثانياً: تفعيل دور المركز الوطني للدراسات والبحوث الاجتماعية القائم حالياً في وزارة الشؤون الاجتماعية وإعادة تنظيمه، بحيث يصبح مرتبطاً بوزير الشؤون الاجتماعية مباشرة وتكون مهماته واختصاصاته على النحو الموضح في القرار.
 ثانياً :
بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي وزير الخارجية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (18/20) وتاريخ 7/5/1432هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية عامة للتعاون بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة دولة أرتريا الموقع عليها في مدينة الرياض بتاريخ 8/11/1431هـ الموافق 16/10/2010م، بالصيغة المرفقة بالقرار.
وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.
ثالثاً :
قرر مجلس الوزراء الموافقة على إعادة تشكيل لجنة الفصل في المنازعات والمخالفات التأمينية في مدينة الرياض، الصادر في شأنها قرار مجلس الوزراء رقم (222) وتاريخ 25/7/1429هـ، لمدة ثلاث سنوات ابتداءً من تاريخ 25/7/1432هـ، وذلك على النحو الآتي :
1- معالي الأستاذ صالح بن خالد الهدلق رئيساً
2- الدكتور صالح بن عبدالرحمن المحمود عضواً
3- الأستاذ بندر بن عبدالله النقيثان عضواً
رابعاً:
قرر مجلس الوزراء الموافقة على الترخيص بتأسيس شركة مساهمة باسم "شركة عناية السعودية للتأمين التعاوني"، وذلك وفقاً لنظامها الأساسي المرفق بالقرار.
وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.
خامساً:
قرر مجلس الوزراء الموافقة على تنظيم الجمعية السعودية للجودة، وذلك بالصيغة المرفقة بالقرار.
الجدير بالذكر أن هذه الجمعية مؤسسة مهنية أهلية ذات شخصية اعتبارية وذمة مالية مستقلة، تعمل تحت إشراف وزارة التجارة والصناعة، وتهدف إلى تحسين جودة الخدمات والمنتجات والمعلومات وتطويرها، ونشر ثقافة الجودة ومفاهيمها، والحث على تطبيقها في القطاعين الحكومي وغير الحكومي.
Complementary Content
${loading}