currenturl

سمو ولي العهد يرعى حفل افتتاح ندوة "السلفية منهج شرعي ومطلب وطني"

سمو ولي العهد يرعى حفل افتتاح ندوة "السلفية منهج شرعي ومطلب وطني"
٣ صفر


الرياض - واس

رعى صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظه الله - مساء اليوم حفل افتتاح ندوة " السلفية منهج شرعي ومطلب وطني " التي تنظمها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في مبنى المؤتمرات بمقر الجامعة في الرياض.

وألقيت كلمة المشاركين في الندوة ألقاها نيابة عنهم معالي قاضي القضاة بالمملكة الأردنية الهاشمية الدكتور أحمد هليل الذي أكد أهمية عقد هذه الندوة في زمن تلاطمت فيه أمواج الفتن والاستهداف الذي يتعرض له ديننا ومنهجنا وعقيدتنا حتى أصبح الإسلام والسلفية مشجبا يحملونه كل إرهاب يدبر أو يراد أو تطرف وغلو يقع أو يكاد.
ثم ألقى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية كلمة أشار فيها إلى أن هذه البلاد المباركة ، قبلة المسلمين ، ومهبط الوحي ، تنطلق من أسس ثابتة ، ومبادئ حقه ، منبعها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وما كان عليه سلف هذه الأمة .
وقال معاليه :" إن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - أقام هذا الكيان على التوحيد وإخلاص العبادة لله عزوجل ، وسار على ذلك أبناؤه البررة الميامين إلى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ، يسانده ويعاضده سمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ".

وقال :" إن أساس هذه البلاد منذ تأسيسها قائم على النهج السلفي المعتدل الوسطي بعيدا عن الإفراط والتفريط ، هذه مبادئ الإسلام نراها تطبق في جميع مؤسسات هذه الدولة وعلاقاتها ومعاملاتها ".
وبين معاليه : أن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عملت على تحقيق أهدافها لعقد هذه الندوة " السلفية منهج شرعي ومطلب وطني " بمبادئ ومحاور ذات بعد إسلامي عالمي ويشارك فيها عبر أبحاثها ودراساتها ومناشطها وفعالياتها أكثر من 100 مشارك عبر دول العالم ، كما تفعل بما يزيد عن 120 بحثا محكما ، وبما يعود ان شاء الله بالنفع والفائدة على الجميع " .

عقب ذلك ألقى سماحة مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ كلمة أشار فيها إلى أن السلفية مذهب شرعي دل عليه الكتاب والسنة وأن هذا المنهج العظيم خير من استجاب لأمر الله ،وطبق تعاليم هذا المنهج أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانوا خير الأجيال وأطهرها لنقاء فطرتهم وسلامة لغتهم وأنهم تلقوا الدين من محمد صلى الله عليه وسلم وقد أثنى عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله " خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم " وهم أصحاب رسول الله والتابعين لهم بإحسان على هذا المنهج القويم .
وقال " إن هذه السلفية الصالحة .. سمى العلماء هذه السلفية وسموا المتبعين للكتاب والسنة.. سموهم السلف الصالح وسمو منهجهم السلفية تمييزا لهذا المنهج عن المناهج الأخرى الظالمة المتخبطة في ضلالها و المنحرفة في سلوكها وأخلاقها ".
وبين أن السلفية لها ميزات وعلامات فمن أعظمها أنها منهج أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين شهدوا التنزيل وتلقوا الدين من محمد صلى الله عليه وسلم أثنى عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " خير القرون قرني" وأمرنا باتباع منهجهم ولا سيما الخلفاء الراشدين " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، عضوا عليها بالنواجذ " .
ولفت سماحته النظر إلى أن لهذه السلفية معالمها الخاصة فمنها أنه منهج الصحابة ومنها أنه منهج رباني شامل للعقيدة والشريعة والفكر والعمل والإصلاح والتزكية ومنها أيضا أنه منهج الاعتدال والوسطية في باب العبادات والإيمان وفي باب السلوك والاجتهاد وغير ذلك وأن هذا المنهج السلفي أيضا يقوم على توحيد الله جل وعلا وإخلاص الدين لله وينبذ البدع والضلالات والخرافات ويدعو إلى العقيدة السليمة عبادة الله وحده لا شريك له والتمسك بذلك وأن هذا المنهج السلفي الصالح يعظم نصوص الكتاب والسنة وينهى عن الأهواء والبدع والأراء المضللة وأن هذا المنهج السلفي منظومة متحدة تشمل العقيدة والعبادة والمعاملة والنظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية كل ذلك دليل على أن هذا المنهج السلفي منهج معتدل لا غلو فيه ولا إكراه لا جفاء ولا غلو فيه " .
وقال " هذا المنهج القويم هو منهج السلفي الصالح وقد منّ الله علينا في هذه البلاد المباركة في هذه الدولة الصالحة التي قام بها إمام الدعوة شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وآزره وأيده وشد أزره الإمام محمد بن سعود رحمه الله فنشأت هذه الدولة هذا الكيان على أساس من العقيدة السلفية ومنهج واضح ثم جاء الملك عبدالعزيز رحمه الله فكمل هذا المنهج وأقام هذه الدولة على منهج متبع للكتاب والسنة أقام دولة على منهج الكتاب والسنة من بداية هذه الدولة الصالحة وأخذت أيضا بمستجدات العصر من جميع ما ينفع الأمة ويصلح شأنها فغدت دولة قوية ومنهجها منهج سلفي واضح " .
وأردف سماحته قائلا :" في خضم الأحداث وما أصاب العالم ولا سيما العالم الإسلامي نجد أن السلفية هي منهج معتدل الذي يخلص الأمة من ضلالاتها وجهالاتها إذ السلفية ترفض الإرهاب والعنف والتنطع و البعد عن أحكام الشريعة وتعاليمها وتدعو إلى الاعتدال والوسطية في كل الأحوال ".
وشدد على أهمية فهم الإسلام الفهم الصحيح وقال " إننا في زمن يجب أن يفهم الإسلام فيه الفهم الصحيح وأن نبتعد عن هذه الشعارات المضللة والدعوات الفاسدة التي شوهت سمعة الإسلام ووصفته على خلاف الواقع دعوات ضالة تدعي الإسلام ولكنها تخالفه في معتقداتها وأقوالها وأعمالها فيجب أن نفهم الإسلام الفهم الصحيح وأنه دين الحق الذي أكمله الله فنحافظ عليه ونتمسك به وبمبادئه وأخلاقه وقيمه" .

ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود كلمة ذكر فيها أن السلفية الحقة .. هي المنهج الذي يستمد أحكامه من كتاب الله تعالى .. وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .. وهي بذلك تخرج عن كل ما ألصق بها من تهم .. أو تبناه بعض أدعياء إتّباع المنهج السلفي .. وحسب ما هو معروف .. فإن هذه الدولة المباركة .. قامت على المنهج السلفي السوّي .. منذ تأسيسها على يد محمد بن سعود .. وتعاهده مع الإمام محمد بن عبدالوهاب - رحمهما الله - .. ولا تزال إلى يومنا هذا بفضل الله .. وهي تعتز بذلك .. وتدرك أن من يقدح في نهجها أو يثير الشبهات والتهم حوله .. فهو جاهل يستوجب بيان الحقيقة له.
وما قيام الجامعة باستضافة هذه الندوة .. إلاّ جزء من ذلك البيان .. وإيضاح الحقائق تجاه هذا المنهج القويم .. الذي حُمّل زوراً وبهتاناً ما لا يحتمل .. من كذب وأباطيل ومفاهيم مغلوطة .. كالتكفير والغلو والإرهاب وغيرها .. وبشكل يجعل من الواجب علينا جميعاً .. الوقوف صفاً دون ذلك .. وأن نواجه تلك الشبهات والأقاويل الباطلة .. بما يدحضُها .. ويبين عدم حقيقتها .. وهذا ما جعل مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - .. يوجه بعقد هذه الندوة .. في رحاب هذه الجامعة المباركة .. التي نعلم يقيناً أنها على قدر الثقة والمسؤولية.

وأكد على أن هذه الدولة ستظل - بإذن الله - .. متبعة للمنهج السلفي القويم .. ولن تحيدَ عنهُ ولن تتنازل .. فهو مصدر عزها وتوفيقها ورفعتها .. كما أنه مصدر لرقيها وتقدمها .. لكونه يجمع بين الأصالة والمعاصرة .. فهو منهج ديني شرعي .. كما أنه منهج دنيوي .. يدعو إلى الأخذ بأسباب الرقي والتقدم .. والدعوة إلى التعايش السلمي مع الآخرين .. وإحترام حقوقهم .. والجامعة بهذا الدور تؤدي رسالتها .. تجاه دينها ووطنها .. كغيرها من جامعات المملكة .. وهي بذلك تستحق الشكر والتقدير.

Complementary Content
${loading}