currenturl

المليك يعزي أسر ضحايا حريق مستشفى بريدة ويلتقي متنازلين عن قاتل ابنهم

المليك يعزي أسر ضحايا حريق مستشفى بريدة ويلتقي متنازلين عن قاتل ابنهم
١٢ ذو القعدة
الجنادرية - الإعلام الإلكتروني:
أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- عن خالص تعازيه ومواساته لأسر وذوي ضحايا الحريق الذي وقع صباح أمس الأول الخميس في أحد الأجنحة بمستشفى الصحة النفسية ببريدة ونجم عنه وفاة ستة أشخاص: ثلاثة من طاقم التمريض وثلاثة مرضى.
كما أعرب حفظه الله حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية عن بالغ حزنه لهذا المصاب الجلل سائلا المولى عز وجل أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، ويجزيهم خير الجزاء على صبرهم واحتسابهم، ونقل تعازي خادم الحرمين الشريفين لأسر المتوفين رحمهم الله معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة مؤكدًا حرص القيادة الرشيدة واهتمامها بمواطني هذا البلد الكريم ومشاركتهم أفراحهم وأحزانهم.
وكان حريق قد شب صباح أمس الأول الخميس في أحد أجنحة التنويم بمستشفى الصحة النفسية ببريدة، وقد قامت كافة الجهات المعنية بالتعامل مع الحريق والسيطرة عليه، وتم إخلاء المرضى من المستشفى وإعادتهم بعد التأكد من سلامة والوضع واتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة، ونجم عن الحادث وفاة 3 من أفراد طاقم التمريض و3 من المرضى المنومين رحمهم الله، وتقوم الجهات المختصة حاليًّا باستكمال التحقيقات اللازمة لمعرفة أسباب الحريق.
من ناحية أخرى، استقبل خادم الحرمين الشريفين في مزرعته بالجنادرية أمس الجمعة راكان بن خالد بن حثلين، وشافي بن محمد الرفيدي العجمي، وأبناءه: محمد وعبدالله وحمود وناصر ومنصور، وناصر بن حمران العجمي، وعبدالله بن مناحي بن سويد العجمي، ومفرح بن نافل العجمي، الذين أعلنوا أمام خادم الحرمين الشريفين عن تنازلهم عن القاتل جفين بن رشاد بن سعيد الهاجري الذي قتل ابنهم عبيد بن شافي بن محمد الرفيدي العجمي.
و أعرب خادم الحرمين الشريفين حفظه الله عن شكره للجميع قائلا: "أشكر الأب وأشكر الإخوان كلهم؛ لأن هذه فيها خير لهم إن شاء الله دنيا ودين"، وأضاف: "هذا ليس بغريب عليكم؛ لأنكم إن شاء الله أنتم أهل الوفاء وأهل الكرم وأهل المقدرة والمعرفة، وهذه ولله الحمد الأخلاق العربية الأصلية".
Complementary Content
${loading}