currenturl

وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراضيًا

الأخبار الإقتصادية
وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراضيًا
٨ شعبان

الرياض - واس:
عقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين أمس، اجتماعًا افتراضيًا، بهدف تنسيق جهودهم في مواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، بالإضافة إلى الاتفاق على خارطة طريق لتنفيذ التزامات قمة قادة دول مجموعة العشرين الافتراضية التي عقدت بتاريخ 26 مارس 2020م تحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، بما في ذلك: تقديم خطة عمل مشتركة لدول مجموعة العشرين لمواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، حيث ستضع خطة العمل الخطوط العريضة للتدابير الاقتصادية والمالية التي اتخذتها وتعتزم اتخاذها دول مجموعة العشرين
لمواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وتسلط الضوء على التدابير اللازمة على المدى المتوسط لدعم الاقتصاد العالمي خلال هذه الأزمة والفترة اللاحقة لها. معالجة مخاطر مواطن الضعف في الدين العام في الدول ذات الدخل المنخفض إثر تداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك ليتسنى لهذه الدول تركيز جهودها على مواجهة هذا التحدي العالمي.العمل مع المنظمات الدولية المعنية بهدف تسريع العمل على تقديم الدعم المالي الملائم للأسواق الناشئة والدول النامية لمواكبة التحديات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).العمل مع مجلس الاستقرار المالي في تنسيق التدابير التنظيمية والإشرافية التي اتخذتها الدول في مواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).
وناقش وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين دور صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي والمؤسسات المالية الدولية في استخدام جميع مواردهم المتاحة وبحث أي تدابير إضافية تدعو الحاجة لها من أجل دعم الأسواق الناشئة والدول النامية في خضم تداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، ويشمل ذلك دعم الاستقرار المالي وتذليل القيود على السيولة.
وفي هذا الشأن، رحب وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين باستعداد مجموعة البنك الدولي تقديم دعم ماليٍ يصل إلى 160 مليار دولار على مدى الأشهر الخمسة عشر القادمة لدعم الدول الأعضاء في مجموعة البنك الدولي في مواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).
وكلّف وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين مجموعات العمل ذات العلاقة بتنفيذ خارطة الطريق وذلك بحلول اجتماعهم الافتراضي القادم المزمع عقده في 15 إبريل 2020م. واتفقوا على الاستمرار في مناقشة الإجراءات الممكنة واتخاذ العاجل منها في مواجهة التحديات العالمية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

Complementary Content
${loading}