currenturl

97.5 ألف ريال نصيب الفرد في السعودية من الناتج المحلي في 2014

97.5 ألف ريال نصيب الفرد في السعودية من الناتج المحلي في 2014
١٠ شعبان

الرياض - الإعلام الالكتروني

قدرت وكالة "ستاندرد آند بورز"، نصيب الفرد في السعودية من الناتج المحلي الإجمالي بـ 26 ألف دولار في عام 2014 (97.5 ألف ريال سعودي).

وتعني تقديرات "ستاندرد آند بورز" ارتفاع نصيب الفرد في السعودية من الناتج المحلي بنسبة 5 في المائة، عن مستوياته العام الماضي 2013، البالغة نحو 93.2 ألف ريال (24.8 ألف دولار)، حيث بلغ الناتج 2.8 تريليون ريال (745.3 مليار دولار)، فيما عدد السكان 30 مليون نسمة بنهاية 2013، بحسب بيانات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات السعودية.

وقدرت "ستاندرد آند بورز" إنتاج السعودية السنوي من النفط والغاز بنحو خمسة مليارات برميل من النفط المكافئ، مشيرة إلى إمكانية الاحتفاظ بها لمدة 66 عاماً المقبلة، في ظل وجود 320 مليار برميل من النفط المكافئ في الاحتياطيات المقدرة، وجاءت تقديرات الوكالة معتمدة على بيانات شركة بي بي الإحصائية للطاقة العالمية لعام 2013.

يذكر أن التقرير السنوي لشركة أرامكو السعودية لعام 2013، أظهر أنها أنتجت 9.4 مليون برميل يومياً في 2013، وصدرت 2.5 مليار برميل من النفط الخام خلال العام نفسها. وذكرت الشركة أنها أنتجت 3.4 مليار برميل من النفط، أي نحو برميل من كل ثمانية براميل أنتجها العالم في ذلك العام، أي ما يعادل 12.5 في المائة من إنتاج النفط في العالم.

وتوقعت الوكالة أن يبلغ صافي إجمالي الأصول الحكومية السعودية نحو 110 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في المتوسط خلال 2014 ــ 2017.

تجدر الإشارة إلى أن الأصول الاحتياطية لمؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" كانت قد ارتفعت خلال نيسان (أبريل) الماضي، بنسبة 0.6 في المائة، مسجلة أعلى مستوياتها على الإطلاق لتصل إلى 2.77 تريليون ريال، مقابل مستواها في آذار (مارس) الماضي عند 2.75 تريليون ريال.

وقالت الوكالة: "على الرغم من افتراضنا أن أسعار النفط سوف تنخفض إلى نحو 95 دولاراً للبرميل بحلول عام 2017، إلا أننا نتوقع أن فوائض الحساب الجاري في السعودية ستظل مرتفعة في المتوسط عند 12 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وذكرت الوكالة، أن الإصلاحات الحكومية أدت إلى بعض التحسينات في سوق العمل، وتشير أحدث البيانات إلى أن حصة المواطنين السعوديين من إجمالي العمالة ارتفعت إلى 24 في المائة في عام 2013 من 22 في المائة في عام 2012، وأن 70 في المائة من هذه الزيادة حدثت في القطاع الخاص، الذي يستوعب نحو 56 في المائة من توظيف العمالة السعودية.

ولفتت الوكالة إلى ارتفاع نصيب المرأة من إجمالي العمالة إلى 9.4 في المائة في عام 2013 من 7.7 في المائة في 2012، ومع ذلك، ظل معدل البطالة مرتفعاً عند 11.7 في المائة للمواطنين السعوديين و0.2 في المائة لغير السعوديين (5.6 في المائة إجمالاً).

يشار إلى أنه وفقاً لآخر تقديرات لمصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات السعودية، يبلغ عدد الوافدين في السعودية 9.7 مليون نسمة نهاية 2013، يشكلون نحو ثلث السكان في السعودية (32.4 في المائة)، فيما بلغ عدد السكان السعوديين 20.3 مليون نسمة يعادلون ثلثي السكان البالغ 30 مليون نسمة.

يذكر أن تحويلات الأجانب العام الماضي 148 مليار ريال، وتعد أعلى مستوياتها على الإطلاق، مقارنة بـ 125.2 مليار ريال في 2012.

Complementary Content
${loading}