currenturl

سمو وزير الرياضة: استدامة القطاع الرياضي مهم لنمو الاقتصاد وازدهار المجتمع

سمو وزير الرياضة: استدامة القطاع الرياضي مهم لنمو الاقتصاد وازدهار المجتمع
٣ ربيع الآخر

الرياض، واس:
أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية إيمان المملكة بقوة الرياضة من خلال إقامة مؤتمر اللجان الأولمبية الوطنية لدول مجموعة العشرين الذي نظم بالشراكة بين الأمانة السعودية لمجموعة العشرين واللجنة الأولمبية العربية السعودية اليوم، في المدينة الرقمية بالرياض تحت عنوان "الحركة الأولمبية خلال جائحة كورونا وبعدها" وذلك ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين 2020 بحضور نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية صاحب السمو الأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد.
وقال الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل في افتتاح المؤتمر: "استدامة القطاع الرياضي أمر أساسي لنمو الاقتصاد وأنظمة الرعاية الصحية وإزدهار المجتمع، مشدداً على أن العالم في الوقت الحالي وبعد الأزمة العالمية "كوفيد19" بحاجة إلى الرياضة أكثر من أي وقت مضى لإعادة الاتصال والتعافي والإستمرار.
وأشاد سموه بزيادة ميزانية التضامن الأولمبي بنسبة 16% في الدورة الأولمبية 2020-2024م، مؤكداً أن هذه الزيادة تثبت قوة القطاع الرياضي على مستوى دول العالم وقلبها لجميع التحديات التي تواجهها إلى فرص.
فيما قدم رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الرئيس الفخري للمؤتمر الدكتور توماس باخ التهنئة والتبريكات للمملكة بإدراج الرياضة ضمن محاور برنامج الحياة في رؤية المملكة 2030، وهو ما يؤكد مساهمة الرياضة في تغيير الحياة للأفضل.
وقال باخ إن مؤتمر اللجان الأولمبية الوطنية يبعث برسالة لجميع دول العالم مفادها أن القطاع الرياضي جاهز للمساهمة في إعادة بناء عالم ما بعد "كوفيد19".
فيما أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان عضوة اللجنة الأولمبية الدولية: بضرورة الاستفادة من موارد اللجنة الأولمبية الدولية لدعم وتطوير رياضة المرأة محلياً ودولياً، وتعزيز مشاركتها من خلال الرياضة.
وأشار مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم: لأهمية دور الرياضة والنشاط البدني في تعزيز نمط الحياة الصحي والوقاية من الأمراض غير المعدية، والرياضة شريك طبيعي لمنظمة الصحة العالمية في تحقيق الأهداف الصحية لأهداف التنمية المستدامة 2030، مع أهمية تعزيز التعاون بين وزارات الرياضة ووزارات الصحة لدول قمة العشرين.
وأكد نائب رئيس مجموعة تواصل المجتمع الحضري U20 حسام القرشي أهمية الاستفادة من استضافة الأحداث الرياضية للتنمية العمرانية، وعائد الاستثمار على البنية وأسلوب الحياة؛ كون الرياضة عامل مؤثر على الاندماج والتكامل الاجتماعي والنمو الاقتصادي المستدام.
وأكد رئيس مجموعة تواصل الشباب Y20 عثمان المعمر: على ضرورة تمكين الشباب من خلال الرياضة وإمكانية استخدامها لبناء جيل جديد من القادة.
وأشاد رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية جيوفاني مالاجو بإدراج مبادرة مؤتمر اللجان الأولمبية الوطنية ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين، مطالباً باستمرار المبادرة خلال رئاسة إيطاليا لقمة العشرين العام المقبل.
وكشفت عضوة اللجنة الأولمبية اليابانية مومي كيكو عن استعدادات اليابان لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية المقبلة 2021م، وأثر استضافة اليابان لقمة أوساكا 2019م على الحركة الأولمبية في مختلف الجوانب.
وامتدح رئيس رابطة اللجان الأولمبية الوطنية روبن ميتشل بالدور العالمي للجان الأولمبية في الاستجابة لجائحة كورونا، ودعم رابطة اللجان الأولمبية الوطنية لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.
وتطرق رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ويتولد بانكا لاستجابة الوكالة العالمية أثناء الجائحة، كاشفاً الدروس المستفادة من الجائحة لتكون الوكالة جائزة للأزمات المماثلة في المستقبل.
وقال مدير التضامن الأولمبي وعلاقات اللجان الأولمبية جيمس ماكلويد إنهم وضعوا طرقاً مبتكرة للاستفادة من برامج التضامن الأولمبي وخططاً لاستدامة الحركة الأولمبية مالياً.
وكان المؤتمر قد شهد مشاركة اللجان الأولمبية الوطنية لدول مجموعة العشرين كافة، إضافة إلى الدول التي دُعيت لحضور قمة العشرين وهي: الإمارات، الأردن، إسبانيا، رواندا، سنغافورة، سويسرا، فيتنام، منظمة الصحة الدولية، والاتحادات الدولية واللجان الأولمبية القارية.

Complementary Content
${loading}